سجل ايميلك هنا ليصلك جديد الموقع بالمجان على ايميلك و بسرعة البرق

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

الاثنين، 7 مارس، 2016

التعريف بمشاريع التشغيل الذاتي.

التعريف بمشاريع التشغيل الذاتي.

مشاريع التشغيل الذاتي


تعريف المشروع:
المشروع هو نشاط تستخدم فيه موارد معينة وتنفق من أجله الأموال للحصول على منافع متوقعة خلال فترة زمنية معينة .
وقد يكون المشروع زراعي أو صناعي أو سياحي أو خدمي وقد يكون مشروع كبيرا أو مشروعا صغيرا أو متوسط الحجم .وقد يكون مشروعا محليا أو مشروعا قوميا أو مشروعا دوليا .

تعريف مشاريع التشغيل الذاتي :
مشاريع اقتصاديه تؤسس اعتمادا على موارد ماليه محدده وتدار مباشره من قبل المالك .
تحقق المشاريع الذاتية لمالكيها العديد من المميزات ، أهمها:
1.العمل فيما هو مرغوب و ممتع .
2.الإستقلالية في صنع واتخاذ القرار.
3.إمكانية تحقيق ارباح وفيرة.
4.إتاحة الفرصة للإبداع واستثمار القدرات الخاصة .
5.الفخر و الرضا عن الذات .
6. استقرار الوظيفي .

كما أن هذه المشاريع يمكن القيام بها على مستوى الأسرة كمصدر إضافي لزيادة الدخل الأسري، والاستفادة من الخبرات المهنية لأفرادها ،وأوقات  الفراغ في الاستثمار الذي يعود عليها بالنفع الاقتصادي و الاجتماعي.



مصادر الأفكار للمشروعات :
من الناحية العملية تنشأ أفكار المشروعات غالبا من :
  1. الطلب والاحتياجات غير المشبعة والمطلوب إنتاجها لتلبية هذه الاحتياجات .
  2. وجود موارد مادية وبشرية غير مستخدمة ، وهناك فرص أو إمكانيات لاستخدامها في أغراض إنتاجية .
  3. المشاكل التي تعترض عملية التنمية تولد أفكار لمشاريع .
  4. نقص التسهيلات التسويقية للسلع مثل النقل أو التخزين أو التصنيع أو التعبئة هذه النقاط توحى للمستثمر بأفكار لمشروعات .
اختيار المشروع :
1.تحديد الكفايات الشخصية و الاجتماعية لمدير المشروع :
أن الناظر إلى مشاريع التشغيل الذاتي يجد أنها تزداد باستمرار ، إلا أن بعضها قد يتعثر و يخرج من السوق لأسباب ماليه تتمثل في عدم كفاية رأس المال لقيام المشروع ، أو مهنية كعدم أو قلة امتلاك مدير المشروع للكفايات الشخصية والاجتماعية اللازم توافرها فيه . لذا يجب التعرف عليها  واختبار مدى امتلاك الشخص لهذه الكفايات قبل البدء  باختيار المشروع و تأسيسه  .
تحديد مشروع التشغيل الذاتي :
تلزم معرفه كيفية تحديد مشروع خاص تأسيسه فالخطوة الأولي تبدأ بتحديد الخبرات المهنية المتوافرة من معرفة نظريه و خبرة عملية ،و الخطوات التالية في تحديد مجال المشروع  وحجمه ونوع ملكيته و موقعه ؛في ضوء كل من :
1.الإمكانات المالية .
2.متطلبات السوق .
3. جهات الدعم .
4. قابلية المشروع للتوسع .
ومن المفيد ،بل الضروري الاطلاع والقراءة وحضور الندوات المتخصصة وزيارة المختصين و أصحاب مشاريع التشغيل الذاتي لتعرف على آرائهم و الاستفادة من خبراتهم .
تحديد نوع الملكية :
يختلف نوع ملكية المشاريع ؛فالمشروع إما أن يمتلكه شخص بمفرده وإما بماركته مع الأخرين . ولكل نوع مميزاته .

الخطوة الثانية : الجدوى
دراسة الجدوى المبدئية والانتقاء المبدئي للمشروعات يتطلب عملية صقل أفكار المشروعات التي تبشر بالنجاح ، وإعداد دراسات جدوى مبدئية قبل الاستثمار  تكفى لمجرد بيان مبررات اختيار المشروع وترتيب المشروعات المقترحة . دراسة الجدوى :هي دراسة يقوم بها صاحب فكرة مشروع جديد لدراسة إمكانية تطبيق المشروع ونجاحه. دراسة الجدوى توضح الاستثمارات المطلوبة، والعائد المتوقع والمؤثرات الخارجية على المشروع، مثل قوانين الدولة، والمُنافسة والتطور التقني.
العلاقة بين دراسة الجدوى والتخطيط الاستراتيجي:
تتعلق دراسة الجدوى بدراسة مشروع جديد، أما التخطيط الاستراتيجي فهو دراسة أفضل المجالات التي يمكن أن تعمل بها المؤسسة في السنوات القادمة وكيف يمكنها أن تُنافس في هذه المجالات. فالتخطيط الاستراتيجي أعم من دراسة الجدوى لأن التخطيط الاستراتيجي يوضح أفضل المجالات التي يمكن أن تعمل بها المؤسسة في السنوات القادمة، أما دراسة الجدوى فتختص بدراسة مشروع أو مشاريع محددة. على الرغم من ذلك فهناك تشابه كبير بينهما حيث أن كلا منهما يحتاج دراسة السوق، والمنافسين، والعملاء، والعوامل الخارجية المؤثرة، والقدرات المتوفرة والممكن تعلمها أو شرائها وتنتهي بالعائد المادي المتوقع.
يمكن الاستعانة بمكاتب استشارية لإعداد دراسة الجدوى، ويمكن الاستعانة بدراسات للجدوى معدة مسبقًا لمشاريع معينة. الاستعانة بمكتب استشاري يحمل المشروع تكلفة إعداد الدراسة، أما الاستعانة بدراسات جدوى مُعدة عن طريق جهات تُشجع المشاريع الجديدة فإنها تضطرك إلى الاختيار من بين المشاريع المعروضة، والتي تكون عادة مشاريع تقليدية. وهي مهمة جداً له لأن من شأنها أن تختصر الكثير من الوقت على المؤسسة في حال لم يلبِ النظام ما هو مطلوب منه، وفي دراسة جدوي نظم المعلومات لا يتم التعامل مع نفس دراسات الجدوى المعتادة في المشاريع الاقتصادية، بمعنى أنه لا يتم القيام فقط بدراسة الجدوى الاقتصادية للنظام، إنما عدة دراسات جدوى، من التنظيمية والتقنية والاقتصادية  و العملياتية.

دراسة الجدوى التنظيمية للنظام:
تركز الجدوى التنظيمية على كيفية دعم النظام المقترح لاستراتيجية العمل وأولوياته، ومدى التغير الذي سيحدثه النظام على المؤسسة.
دراسة الجدوى التكنولوجية:
مطلوبة للحفاظ على تحقيق احتياجات النظام المقترح وإمكانية اقتناء الأجهزة أو تطوير البرمجيات وتوفيرها في الوقت المحدد.
دراسة الجدوى الاقتصادية:
و تهتم بالفوائد التي تجنى من النظام وبتكاليف تطويره وتشغيله، إذ يتم فيها تقليل الكلفة المتوقعة من هذا النظام، أو العائدات الإضافية، أو الأرباح، إضافة إلى أية فوائد أخرى قد تنجم عن استخدام النظام المقترح.
ولتقييم الفرص الاستثمارية من المشروع، فإن المؤسسة تلجأ إلى استخدام الأساليب التي اعتادت استخدامها، والتي تعتمد على فكرة تحليل العلاقة بين المنافع والتكاليف. علماً بأنه من الممكن تحديد التكاليف والمنافع من النوع، بينما لا يمكن تحديد قيمة بعضها الآخر، فإذا كانت التكاليف والمنافع من النوع التي يمكن تحديد قيمتها قيل بأنها تكاليف ومنافع ملموسة، وإذا كان من الصعب تحديد قيمتها حالياً، إلا أنها على المدى البعيد، تقود إلى قيم محددة، فإنها تسمى -عندئذ- تكاليف ومنافع غير ملموسة.
مكونات دراسة الجدوى الاقتصادية:
وتتكون دراسة الجدوى الاقتصادية لأي مشروع من:
دراسة الجدوى التسويقية.
دراسة الجدوى الفنية.
دراسة الجدوى المالية.
دراسة الجدوى الاقتصادية.
دراسة الجدوى الاجتماعية.
دراسة الجدوى البيئية.
تحليل الحساسية للمشروع.
أساليب تسديد القروض.

أولا: الجدوى التسويقية:
أهم مرحلة في دراسة جدوى أي مشروع هي ترتيبات تسويق منتجاته وإمداده بالمدخلات اللازمة لتشغيله. وعلى جانب المخرجات أو نواتج المشروع المقترح... من الضروري إجراء تحليل دقيق للسوق المتوقع لمنتجات المشروع.
وعلى القائم بدراسة السوق أن يحدد بدقة: 1-مكان بيع منتجات المشروع. 2-حجم واتساع السوق. و كذلك يبدع بالأفكار الجذابة والتي تعطي للمشروع قوة وتميز يتنافس فيها على المشاريع القائمة المشابهة له أو المندرجة أسفل القطاع الذي يعمل به، ويكون التميز في أربعة نقاط أساسية وهي: 1-السعر. 2-المتنج / الخدمة. 3-الترويج. 4-التوزيع.

ثانيا: الجدوى الفنية للمشروع:
الجدوى الفنية للمشروع ركن أساسي من أركان دراسة الجدوى الاقتصادية. والدراسة الفنية للمشروع هي التي تعتمد عليها جميع الدراسات التالية المالية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية – بل لا يمكن إجراء تلك الدراسات أصلا دون وجود الدراسة الفنية التي تقرر صلاحية إنشاء المشروع من الناحية الفنية.
وتعتمد الدراسة الفنية إلى حد كبير على البيانات والمعلومات التي تم الحصول عليها من الدراسة التسويقية. ويقوم بدراسة الجدوى الفنية فريق متخصص في النواحي الفنية.

ثالثا: الجدوى المالية للمشروع:
من دراسة الجدوى التسويقية والجدوى الفنية للمشروع تبين أن لكل مشروع تكاليف وعوائد تتحقق بعد تنفيذ المشروع.
التكاليف في أي مشروع تنقسم إلى: أ – تكاليف استثمارية: وهي كافة ما ينفق على المشروع منذ بداية التفكير في عملية الاستثمار حتى دورة التشغيل العادية الأولى. وتمثل هذه التكاليف إنفاق استثماري يستفيد منه المشروع لأكثر من سنة خلال عمر المشروع. وتشمل جميع تكاليف تأسيس وإنشاء المشروع التي سبق ذكرها في الجدوى الفنية بالإضافة إلى فوائد القروض طويلة الأجل.
ب- تكاليف جارية: وتشمل جملة التكاليف قصيرة الأجل، تكاليف مستلزمات التشغيل لدورة واحدة وتكاليف الأجور والمرتبات والوقود والطاقة.

رابعا: الجدوى الاقتصادية للمشروع :
يتشابه التقييم الاقتصادي مع التقييم المالي للمشروع في استخدام نفس المقاييس – والفرق الجوهري هو أن التقييم الاقتصادي للمشروعات يهتم بقياس العائد الاقتصادي للمجتمع في التقييم الاقتصادي فأن عناصر التكاليف والعوائد للمشروعات لا تقدر قيمتها على أساس أسعار السوق بل تقدر قيمتها على أساس أسعار الظل التي تعكس القيم الحقيقية الاقتصادية والاجتماعية لهذه التدفقات – وقد تتساوى أسعار الظل مع أسعار السوق في حالات معينة ولكنها تختلف عنها في معظم الحالات.
ولذا عند إجراء التقييم الاقتصادي للمشروع يتم تعديل الأسعار المالية (أسعار السوق) إلى قيم اقتصادية قبل حساب مقاييس الجدوى الاقتصادية للمشروع.

خامسا: الجدوى الاجتماعية للمشروع:
 تهتم الجدوى الاجتماعية بعدالة توزيع الدخل بين الفئات المختلفة بالمجتمع. ويمكن حصر الجوانب الاجتماعية التي تهم القائم بدراسة الجدوى لأى مشروع في:
أثر المشروع على خلق فرص عمل جديدة وكم فرصة عمل يتطلبها المشروع وكم نسبة العمالة العادية فيها. أثر المشروع على توزيع الدخل في صالح الفئات الاجتماعية محدودة الدخل. إذا كان منتج هذا المشروع لخدمة فئات اجتماعية منخفضة الدخل.

سادسا: الجدوى البيئية للمشروع:
لكل مشروع أثار بيئية موجبة أو سالبة – ولذا فأن تقييم الآثار البيئية للمشروع يساعد في تقديم التوصيات بخطوات منع أو تقليل الأضرار البيئية الناتجة عن أي مشروع وزيادة المنافع البيئية الإيجابية.
ويتضمن التقييم البيئي تقييم آثار المشروع على الصحة العامة والمحافظة على البيئة ورفاهية السكان في منطقة المشروع.

سابعا: تحليل الحساسية للمشروعات: 
من بين المزايا الحقيقية للتحليل المالي والاقتصادي الدقيق للمشروع إمكانية استخدامه لاختيار نتائج المشروع إذا اختلفت الأحداث عن التوقعات التي تمت عند التخطيط للمشروع. أعادة أجراء التحليل للتعرف على ما يمكن أن يحدث في ظل هذه الظروف المتغيرة هو ما يمس بتحليل الحساسية.

ثامنا: أساليب تسديد القروض للمشروع:
 تسديد أصل القروض والفوائد يتم عادة على عدة سنوات وبالتالي فإن المبالغ المدفوعة لتسديد أصل القرض والفوائد عليها تدخل في التدفقات الخارجة أو التكاليف. ويهتم المقترض والقائم بالتحليل بسعر الفائدة وحجم القرض وفترة القرض وما تتضمنه من فترة السماح وفترة تسديد القرض والضمان المطلوب للحصول على القرض، وإجراءات الحصول على القرض والوقت الذي يمضى بين التقدم.


التكاليف الثابتة:

تعريف:
التكاليف الثابتة: هي جزء من التكلفة الكلية، و العكس من التكاليف المتغيرة، وهي التكاليف التي لا تتغير بحجم الإنتاج وتتعلق بتكلفة الأصول الثابتة كالخدمات المتوفرة للإنتاج والعمليات المختلفة فيه، وكذلك المباني والأرض. وتتنوع التكاليف الثابتة بين تكلفة المواد الأولية الضرورية لأي نشاط إنتاجي فمثلا تخفيض أو زيادة زمن الإنتاج لا يؤثر في رفع أو خفض تكلفة المواد الأولية لإنتاج المنتج.
التكاليف الثابتة في الاقتصاد هي نفقات الأعمال التي لا تعتمد على مستوى السلع أو الخدمات المنتجة.
أما التكاليف الثابتة في المحاسبة الإدارية، فيتم تعريفها بأنها المصاريف التي لا تتغير كتابع لنشاط الأعمال التجارية بحكم التعريف ، لا توجد أية تكاليف ثابتة على المدى الطويل.
مجموع التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة يعطي التكاليف الكلية.

أمثلة:
من الأمثلة على التكاليف الثابتة: تكاليف الكهرباء، والتأمين .


التكلفة المتغيرة:

تعريف :
التكاليف المتغيرة هي التكاليف التي تتغير بما يتناسب مع نشاط الأعمال التجارية عند انتاج السلع والخدمات [1]. وهي جزء من التكاليف الكلية و تتعلق بشكل مباشر بالإنتاج.
مجموع التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة يعطي التكاليف الكلية.
التكاليف الكلية= التكاليف ثابتة + التكاليف متغيرة
أمثلة على التكاليف المتغيرة
تكاليف الطاقة، تكاليف النقل، تكاليف المواد الأولية المستخدمة في التصنيع.

أنواع الحسابات في المشروع الصغير:
الحسابات جزء من الملكية التجارية والتي كثير من الملاك يتهربوا من التفكير فيها رغم أهميتها لنجاح المشروع. ولكن فهم الأساسيات المحاسبية ضرورة يجب أن يفهمها المالك حتى لو كان سيستأجر محاسب للقيام بالأعمال الحسابية.



1. الأصول :
هي البنود الملموسة التي تمتلكها و تستخدمها المنشأة للتشغيل والإدارة. المعدات المكتبية, الآلات , المبنى إذا كان ملك للمنشأة, عربه المنشأة, والنقدية هي أصول المنشأة. عند شراء الأصول تستخدم كدين على المنشأة .ويعتبر الجزء المستخدم رصيد دائن. مثال: إذا أنفقت 1500جنيه نقدا لشراء أدوات مكتبيه تقيد كدين على حساب الأدوات المكتبية, ورصيد دائن لحساب النقدية.


2. الخصوم ( المديونيات ):
وهى الديون التي على المنشأة  للغير, مثال: القروض التجارية ؛ مثال: تحرير شيك لسداد قسط قرض على المنشأة  فإن رصيد القرض يصبح مدينا ويصبح رصيد النقدية دائن.

3. الدخل ( العائد ):
وهى النقود التي تحققها المنشأة بعد المصاريف. إذا كان دخل المنشأة 5000جنيه من المبيعات, وأنفقت 1500جنيه مصروفات 5000 ـ1500= 3500جنيه وتسجل في كشف العائدات على إنها رصيد دائن. ومع ذلك إذا كان العائد من المبيعات 2000جنيه وأنفقت المنشأة مصاريف 2500جنيه يصبح رصيد الدخل لدى المنشأة مدين 500جنيه في كشف الدخل.

4. المصاريف:
وهى النقود التي تنفقها المنشأة أثناء قيامها بالعمل وتعاملها مع الآخرين. تنظيف المكتب , البنزين, الإعلانات, فواتير الكهرباء. إلخ ,هي أمثله لمصاريف المنشأة. وهى تسجل كمديونيات في الميزانية. مثال: عندما تدفع المنشأة لوكالة دعاية وإعلان لعمل إعلان للمنشأة , فإن مصاريف الإعلان تقيد في حساب الإعلانات مدين, ويقيد في حساب النقدية دائن.

5. حصص الأرباح :
وهى صافى قيمه العمل. اذا طرحنا الخصومات ( المديونيات ) من أصول المنشأة, ما يتبقى هو حصه المنشأة من أربعه حسابات: الدخل ـ المصروفات ـ الاستثمار ـ المسحوبات.


الدخل : هو ما تحققه المنشأة من نقود نتيجة المبيعات.
المصروفات : ما تنفقه المنشأة على التشغيل ولوازمه.
الاستثمارات : هو المبالغ المالية التي تستثمر في العمل .
المسحوبات : هي النقود التي تسحب من نقود المنشأة.
إذا أضفت الدخل و الاستثمار معا وطرحت المصاريف + المسحوبات , فإن المتبقي هو حصه المنشأة.

الكشوفات المالية :ــ هي المستندات المالية التي تحرر في نهاية فتره زمنيه معينه. أهم هذه الكشوفات هي: كشف العائدات ـ الميزانية العمومية ـ كشف حصه الملاك. هذه الكشوفات تبنى على أساس المعلومات المحاسبية لكل التعاملات التي تمت في فتره محدده. الكشوفات المالية تظهر للمالك الوضع المالي للمنشأة, وكيف تسير الأوضاع المالية بها , وهل هناك وسائل لتحسين أو زياده الإرباحي.
وحتى يمكن أخذ قرار معين بشأن جدوى هذه المشروعات بعد تقرير مختصر يشمل :
  1. حجم الطلب وسوق السلعة أو الخدمة التي سينتهجها المشروع والمستفيدين أو من المتوقع خدمتهم والمناطق المستهدفة من المشروع .
  2. السلع والخدمات البديلة وتقديرات الإنتاج المناظرة لكل منها والتكنولوجيات المستخدمة منها .
  3. مدى توافر عناصر الإنتاج الرئيسية المطلوبة للمشروع .
  4. مدة تنفيذ المشروع .
  5. الحجم التقريبي للاستثمار ونفقات التشغيل .
  6. أي قيود أو عوامل أخرى يمكن أن تكون لها تأثير هام على المشروع المقترح تنفيذه والسياسات واللوائح والقوانين الحكومية الرئيسية ذات الصلة بالمشروع .
إذا اتضحت ميزه فكرة المشروع تحصل على معلومات إضافية أخرى عن المشروع مثل :
  1. دراسة مفصلة للسوق.
  2. مدى توافر المهارات الفنية اللازمة للمشروع .
  3. دراسات تقييم نتائج المشروعات المشابهة للاستفادة منها .
  4. الخصائص الاقتصادية والاجتماعية لسكان المنطقة التي سيقام فيها المشروع .
الخطوة الثالثةمعايير انتقاء المشروع :
في هذه الخطوة تطبق معايير عامة لانتقاء المشروع .
على سبيل المثال هناك أفكار لمشروعات يمكن استبعادها بسرعة إذا كانت :
  • غير ملائمة تكنولوجيا .
  • عدم توافر المواد الخام والمهارات الفنية بدرجة كافية.
  • تنطوي فكرة المشروع على درجة كبيرة من المخاطرة.
  • المشروع له تكاليف اجتماعية وبيئية باهظة .
إعداد المشروع :
بعد مرور المشروع بالخطوات السابقة فأن الظروف تصبح مواتية لإجراء دراسات الجدوى الأكثر تكلفة وهى مرحلة الدقة والتأكد من النواحي الفنية والمالية والاقتصادية والتسويقية والبيئية للمشروع .
دورة المشروع :
يمر المشروع بدورة تشمل :
-1 مرحلة تحديد المشروع – سبق شرحها .
-2مرحلة إعداد المشروع – سبق شرحها .
-3 مرحلة تقييم المشروع قبل تنفيذه
وتشمل التقييم المالي والتجاري والاقتصادي للمشروع قبل تنفيذه لتقرير التنفيذ من عدمه . ويقوم بتقييم المشروع قبل تنفيذه الجهات الممولة للمشروع سواء كانت جهات قومية أو بنوك محلية أو أجنبية مقدمة للقرض .
-4 مرحلة التنفيذ : 
وتتضمن تحديد مراحل التنفيذ وتوقيتها والإشراف عليها وتسجيل ما تم تنفيذه .
وأثبتت التجارب أنه إذا كان التنفيذ سيئا فأنه يؤدى إلى فشل المشروع رغم ثبوت جدواه قبل التنفيذ .
-5 مرحلة تقييم المشروع بعد التنفيذ : 
وتشمل التقييم المالي والتجاري والاقتصادي والاجتماعي والبيئي للمشروع بعد التنفيذ . ويختلف التقييم بعد التنفيذ عن التقييم قبل التنفيذ رغم أن المقاييس المستخدمة واحدة في أن بعد التنفيذ تستخدم القيم الفعلية بينما قبل التنفيذ تستخدم القيم المقدرة .
وبهذا تتعرف على مواطن الضعف أو أسباب المشاكل التي واجهت المشروع ونعمل على حلها والاستفادة منها في تحسين حال المشروع .
عناصر المشروع :
  1. تدفقات نقدية خارجة Out flows وتسمى التكاليف أو الاستثمارات أو مدخلات المشروع .
  2. تدفقات نقدية داخلة In flows وتسمى المنافع أو العوائد أو منتجات المشروع أو مخرجات المشروع .
  3. فترة زمنية معينة تمثل عمر المشروع .
أسباب عدم نجاح أي مشروع :
  1. دراسة جدوى ضعيفة غير دقيقة.
  2. تقدير تكاليف المشروع أقل من القيمة الفعلية .
  3. وضع جدول متفائل جدا لتنفيذ المشروع لا يأخذ في الاعتبار احتمال التأخير في تنفيذ المشروع .
  4. التنبؤ المسرف في ناتج المشروع أو الأسعار .
  5. المغالاة في تقدير عائد الاستثمار .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوظة ccna.ma ©2012-2014 | جميع المواد الواردة في هذا الموقع حقوقها محفوظة لدى ناشريها ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام|تصميم : ألوان بلوجر