سجل ايميلك هنا ليصلك جديد الموقع بالمجان على ايميلك و بسرعة البرق

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

الأربعاء، 17 يونيو، 2015

عناية الإسلام بالذوق السليم

الوحدة : التربية الفنية والجمالية
الدرس : الثالث
العنوان : عناية الإسلام بالذوق السليم
 1- التعريف بالذوق السليم :
الذوق السليم ملَكَة عند الإنسان يستطيع بها تذوق الجمال والإحساس به والتمييز بين الحسن والقبح ، وهذه الملكة قابلة للنمو والتسديد تبعا للدربة والتوجيهات ، وهو من صفات أصحاب العقول السليمة.
2- مجالات الذوق السليم : 
إن المتتبع للقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة يلاحظ عناية الإسلام بالذوق السليم وحرصه على تنمية الحس الجمالي في المسلم سواء تعلق الامر بجمال الباطن أو جمال الظاهر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله جميل يحب الجمال " .ولهذا فتربية الإحساس الجمالي تشمل مجالات الحياة كلها ، مثل :
- جمال الجسم : فالله تعالى خلق الإنسان في ا؛سن تقويم ، لذا وجب على المسلم أن يحافظ على جمال صورته فلا يقدم على تغييرها حسب هواه .وقد حرم الإسلام كل أشكال التغيير التي فيها شذوذ عن الذوق وفساد في الطبع كالنمص والوشم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تَشِمْنَ ولا تستوشمن " .
- جمال اللباس : فالمسلم ملزم باختيار لباس لايناقض الغاية الشرعية التي خلق لها وهي ستر العورة والتجمل ، قال سبحانه وتعالى ( يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم وريشا ولباس التقوى ) .
- جمال المحيط : كالبيت والحي والمدرسة والمسجد والمؤسسات العمومية ... فعلى المسلم أن يحافظ على نظافتها وجماليتها لتبدو في أحسن صورة .
- جمال التعامل : ويتجلى في حسن معاشرة الناس : فإذا لقي المسلم أخام المسلم تبسم في وجهه ، وصافحه بحرارة وهو ينظر إلى وجهه ، وإذا أراد زيارته استأذن برفق ، وإذا أراد مهاتفته اختار الوقت المناسب ..
3- طرق اكتساب الذوق السليم :
- الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم .
- رعاية الأسرة للأبناء وذلك بتوجيههم توجيها جماليا يحفظ فطرتهم فلا يتشبه الذكور بالإناث أو العكس ، ولا يقلدون من انحرفت بهم الأهواء .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوظة ccna.ma ©2012-2014 | جميع المواد الواردة في هذا الموقع حقوقها محفوظة لدى ناشريها ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام|تصميم : ألوان بلوجر