سجل ايميلك هنا ليصلك جديد الموقع بالمجان على ايميلك و بسرعة البرق

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

الأربعاء، 17 يونيو، 2015

الجزء الرابع من سورة الفتح

الوحدة : دعامات من القرآن الكريم 
الدرس : الجزء الرابع من سورة الفتح
لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًاوَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنكُمْ وَلِتَكُونَ آيَةً لِّلْمُؤْمِنِينَ وَيَهْدِيَكُمْ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا وَأُخْرَى لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهَا قَدْ أَحَاطَ اللَّهُ بِهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا وَلَوْ قَاتَلَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوَلَّوُا الأَدْبَارَ ثُمَّ لا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلا نَصِيرًا سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلا وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ

1-شرح المفردات الصعبة :

- يبايعونك : يعاهدونك على السمع والطاعة والمراد بالبيعة بيعة الرضوان
- تحت الشجرة : هي شجرة سمرة بالحديبية
- السكينة : الطمأنينة والثبات
- فتحا قريبا : قال ابن كثير المراد كل الفتوح التي أجراها الله على أيدي المبايعين من صلح الحديبية وفتح خيبر وفتح مكة وسائر الفتوح .
- مغانم : المكاسب التي يظفر بها المنتصر بعد الحرب
- فعجل لكم هذه : قيل المقصود بها فتح خيبر وقيل صلح الحديبية
- كف أيدي الناس عنكم : كف أي منع والمعنى لم ينلكم سوء من أعدائكم بمكة ،ولا من يهود خيبر وحلفائهم حيث قذف الله في قلوبهم الوهن.
- آية للمؤمنين : علامة تعرفون بها صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .
- أحاط الله بها : أي ومغانم أخرى لم تقدروا عليها حفظها الله لكم ومكنكم منها بقدرته .
- لولوا الأدبار : أي لفروا هاربين .
- سنة الله : طريقة الله وعاداته السالفة نصر أوليائه على أعدائه .
- بطن مكة : الحديبية .
- أظفركم : أي من بعد أن أخذتموهم أسرى وتمكنتم منهم .
2- معاني الآيات الكريمة :
- يخبرنا الله تعالى في هذه الآيات عن المنافع التي حصلت للمؤمنين بسبب بيعتهم للرسول صلى الله عليه وسلم ووفائهم لهذه البيعة ، ومنها /
*رضا الله تعالى عن أهل بيعة الرضوان
*إنزال السكينة في قلوب المؤمنين والتي امتلأت بكلمة التقوى
* وعد الله سبحانه أهل البيعة بمغانم كثيرة وانتصارات عظيمة ييسرها لهم وأعظمها فتح مكة.
3 –فائدة :
بيعة الرضوان :
- زمنها : السنة السادسة للهجرة
- مكانها : تحت شجرة سمرة بالحديبية
- أطرافها : بايع الصحابة الرسول صلى الله عليه وسلم على الجهاد والموت.
- سببها : إشاعة مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه
- سبب التسمية : لان الله تعالى رضي عن المبايعين .


هناك تعليق واحد:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوظة ccna.ma ©2012-2014 | جميع المواد الواردة في هذا الموقع حقوقها محفوظة لدى ناشريها ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام|تصميم : ألوان بلوجر