Breaking

حق النفس 3

حق النفس 3

وحدة التربية الحقوقية : حق النفس 
     الدرس رقم 1     الدرس رقم 2     الدرس رقم 3
التمھید:
حین خلق الله الإنسان وأمده بالجسم السلیم وبالعقل السلیم أمره أن یحافظ علیھما ویرعاھما حتى یحیى حیاة سعیدة سلیمة من الأمراض والآفات ویكون مستعدا للعطاء والإبداع.لكن كثیرا من الشباب الیوم یسلكون مسالك منحرفة تؤدي بالكثیر متھم إلى الھلاك.فما ھي التوجیھات الإسلامیة لرعایة حق النفس؟ وما ھي االسلوكات التي تضر بھا؟

قراءة النصوص :
قال تعالى:" لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ " (البقرة:268)

 و قال ايضا :" وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ﴿7 فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴿8 قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا ﴿9 وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا ﴿10  " (سورة الشمس:7-10 )

التعریف ب : سورة البقرة
سورة  ا لبقرة   هى سورة مدنية، وآياتها مائتان وست وثمانون (286) بعد البسملة، وهى أطول سور القرآن الكريم على الإطلاق، ويدور محورها الرئيس حول قضايا التشريع الإسلامى، شأنها فى ذلك شأن كل السور المدنية.

سُميت ‏السورة ‏الكريمة ‏‏" ‏سورة ‏البقرة ‏‏" ‏إحياء ‏لذكرى ‏تلك ‏المعجزة ‏الباهرة ‏التي ‏ظهرت ‏في ‏زمن ‏موسى ‏الكليم ‏حيث قُتِلَ ‏شخص ‏من ‏بني ‏إسرائيل ‏ولم ‏يعرفوا ‏قاتله ‏فعرضوا ‏الأمر ‏على ‏موسى ‏لعله ‏يعرف ‏القاتل ‏فأوحى ‏الله ‏إليه ‏أن ‏يأمرهم ‏بذبح ‏بقرة ‏وأن ‏يضربوا ‏الميت ‏بجزء ‏منها ‏فيحيا ‏بإذن ‏الله ‏ويخبرهم ‏عن ‏القاتل ‏وتكون ‏برهانا ‏على ‏قدرة ‏الله ‏جل ‏وعلا ‏في ‏إحياء ‏الخلق ‏بعد ‏الموت

التعریف ب : سورة الشمس
سورة الشمس: سورة مكیة، عدد آیاتھا: 15 ، رتبت بعد سورة البلد ، وقبل سورة اللیل. رقمھا في المصحف 91 . موضوعھا عقیدة.

يدورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ مَوْضُوعَيـْنِ اثـْنَيـْنِ وَهُمَا :
1- مَوْضِعُ النَّفْسِ الإِنْسَانِيـَّةِ ، وَمَا جَبَلَهَا الَّلهُ عَلَيْهِ مِنَ الخَيْرِ وَالشَّرِّ ، وَالهُدَى وَالضَّلاَلِ .
2- مَوْضُوعُ الطُّغْيَانِ مُمَثَّلاً في ( ثَمُودَ ) الَّذِينَ عقروا الناقة فَأَهْلَكَهُمُ الَّلهُ وَدَمَّرَهُم


شرح المفردات :
وسعھا: طاقتھا.
كسبت: فعلت.
سواھا: خلقھا في أحسن صورة.
ألھمھا فجورھا وتقواھا: ھداھا فسوقھا واستقامتھا.
زكاھا: رباھا وطھرھا.
دساھا: دنسھا بالمعاصي.


مضامین النصوص
النھي عن تحمیل النفس أكثر من طاقتھا.
- بیان جزاء كل من المزكي والمدنس نفسه.


تحلیل المحور الأول :
الغایة من خلق الله للإنسان ھي عبادته وحده وعدم الإشراك به، إذ إن أعظم ما یتقرب به العبد إلى ربه ھو توحیده ، وأعظم ذنب یرتكبه الإنسان ھو الشرك به. قال تعالى {‏إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا‏} [‏سورة النساء‏:‏ آية 48‏]‏


تحلیل المحور الثاني:
حفاظا على النفس البشریة ، أمر الإسلام بالقیام بكل ما بإمكانه أن یسعدھا و یساعدھا على طاعة الله ، و حرم كل ما یضر بھا . مثال :
منع الاعتداء على أعضاء الجسم .

تحریم قتل النفس التي حرم الله الا بالحق : سواء بالاعتداء علیھا او بالانتحار. و حد لذلك حدودا حیث شدد العقوبة على قاتل النفس. 

 - تحرم كل التصرفات المنحرفة كالتدخین و شرب الخمر و تناول المخدرات وكل ما یؤدي بالنفس الى التھلكة.

 - عدم تحمیل النفس ما لا تطیقه ولو من صالح الأعمال.
     الرجوع
يتم التشغيل بواسطة Blogger.