Breaking

أثر الصلاة في تهذيب السلوك 2

أثر الصلاة في تهذيب السلوك 2

وحدة التربية التعبدية : أثر الصلاة في تهذيب السلوك  
     الدرس رقم 1     الدرس رقم 2

نصوص الانطلاق:

• قال تعالى: ﴿وَأَقِمْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ﴾ الآية 45 من سورة العنكبوت.
  
  
• قال تعالى: ﴿إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً (21) إِلاَّ 
الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ (23)﴾ الآيتان 19 و23 من سورة المعارج.

• عن أبي هريرة  قال: قال رسول الله : «أَلا أُخْبِرُكُمْ بِمَا يَمْحُو اللَّهُ بِهِ الْخَطَايَا وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ: إِسْبَاغِ 
الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ ، وَكَثْرَةِ الْخُطَى إِلَى الْمَسَاجِدِ ، وَانْتِظَارِ الصَّلاةِ بَعْدَ الصَّلاةِ ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ 
فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ» أخرجه مالك في الموطأ.
  .

شرح المفردات:


• الْفَحْشَاءِ: القبيح من الأقوال والأفعال.


• إِسْبَاغِ الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ: إتمام الوضوء، رغم برودة الجو مثلا.


• هَلُوعاً: شديد الخوف.


• جَزُوعاً: من الجزع، وهو ضد الصبر.


توثيق النصوص:

سورة العنكبوت
إسم السورة : العنكبوت
نوعها :  مكية
عدد آياتها : 69 آية
ترتيبها : 29
  موقعها : بعدسورة القصص  وقبل سورة  الروم 
سبب التسمية : ‏ سميت" ‏سورة ‏العنكبوت" , لان الله ضرب العنكبوت فيها مثلا للأصنام المنحوتة , والالهه المزعومة (( مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون <41> )).

  
سورة المعارج
إسم السورة : المعارج
نوعها :  مكية
عدد آياتها : 44 آية
ترتيبها : 70
  موقعها : بعدسورة الحاقة   وقبل سورة  نوح 
سبب التسمية : ‏ سميت" ‏سورة ‏االمعارج" ‏لأنها ‏تصف ‏حالة ‏الملائكة ‏في ‏عروجها ‏إلى ‏السماء‏‏، ‏فسُميت ‏بهذا ‏الاسم‏‏، ‏وتسمى ‏أيضا ‏سورة ‏‏‏﴿‏سَأَلَ ‏سَائِلٌ‏‏‎﴾.



مضامين النصوص:
1. الأمر بإقامة الصلاة لأنها تنهى عن الفحشاء والمنكر.
2. تذوب خطايا المؤمن ويزداد إيمانا بإسباغ الوضوء، وكثرة خطاه إلى المساجد، وانتظاره الصلاة بعد الصلاة.


  تحليل  المحور الأول : «تقوية علاقة المسلم بربه»
إن الصلاة عماد الدين، فهي تربي المؤمن على مراقبة الله تعالى له في كل حركاته وسكناته، بها تمحى ذنوبه، وتزوده بطاقة روحية تعينه على مواجهة الشدائد والمحن، وتقوي الصلة بين العبد وربه، مصداقا لقوله: «أقرب ما بكون العبد إلى ربه وهو ساجد، فاكثروا الدعاء». أخرجه الإمام مسلم. إن الصلاة هي خضوع المسلم لله تعالى أثناء إقامتها، وانقياده له، مما يكون له أثر كبير على سلوك الفرد.



تحليل  المحور الثاني: «تربية المؤمن وتهذيب سلوكه»
1. النقطة الأولى:
«لاشك أن للصلاة أثر كبير في سلوك الفرد، ومن هذه الآثار»:
• تربية لسان المصلي على قول الخير والتأدب مع الناس، لأن الصلاة كما جاء في الآية الكريمة تكون مقترنة بالقول الحسن: ﴿وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ﴾ البقرة 83.
     
• تربية الانسان المسلم على فعل الخير وتحقيق الفضائل، قال تعالى: ﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَةِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ﴾، الانبياء 73.

• تربية الرغبة في التوبة والإقبال على الصلاح والاستقامة، قال تعالى: ﴿وَأَقِمْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ﴾ الآية 45 من سورة العنكبوت.


2. النقطة الثانية:
«لا ينحصر أثر الصلاة على الفرد فقط، بل يتعداه إلى المجتمع، ومن آثاره»:
• تربية المسلم على احترام الوقت وتقدير قيمته، وتعودهم على تنظيم أعمالهم وضبط مواعيدهم لأن جميع الصلوات تؤدى في أوقات محددة، فال تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً﴾ النساء 103.

• تربي المصلين على التعارف والتراحم والتعاون والتكافل والتآخي...

• تربي المصلين على عفة النفس وغض البصر واجتناب الفواحش والمنكرات...

تربي المصلين على التحلي بالأمانة والوفاء والجود والتواضع وتجنب مساوئ الأخلاق كالخيانة...  
     الرجوع

     الدرس رقم 1     الدرس رقم 2
يتم التشغيل بواسطة Blogger.