Breaking

الإسلام عقيدة وشريعة وسلوك

﴿ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ﴿1 الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴿2 وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ ﴿3 وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ ﴿4 وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ﴿5 إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ﴿6 فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَـئِكَ هُمُ الْعَادُونَ ﴿7 وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ﴿8 وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ﴿9 أُولَـئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ ﴿10 الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿11  سورة المؤمنون 
 
  2) الشروح: 
ص 26 (كتاب التلميذ الرائد في التربية الإسلامية السنة الثالثة الثانوي الإعدادي)
  
التفسير:1- قد فاز المصدِّقون بالله وبرسوله العاملون بشرعه.
2- الذين من صفاتهم أنهم في صلاتهم خاشعون، تَفْرُغُ لها قلوبهم، وتسكن جوارحهم. 
3- والذين هم تاركون لكل ما لا خير فيه من الأقوال والأفعال
4- والذين هم مُطَهِّرون لنفوسهم وأموالهم بأداء زكاة أموالهم على اختلاف أجناسها. 
5- والذين هم لفروجهم حافظون مما حرَّم الله من الزنى واللواط وكل الفواحش
6- إلا على زوجاتهم أو ما ملكت أيمانهم من الإماء، فلا لوم عليهم ولا حرج في جماعهن والاستمتاع بهن؛ لأن الله تعالى أحلَّهن
7- فمن طلب التمتع بغير زوجته أو أمَتِه فهو من المجاوزين الحلال إلى الحرام، وقد عرَّض نفسه لعقاب الله وسخطه.
8- 
والذين هم حافظون لكل ما اؤتمنوا عليه، موفُّون بكل عهودهم. 
9- والذين هم يداومون على أداء صلاتهم في أوقاتها على هيئتها المشروعة، الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم.
10- هؤلاء المؤمنون هم الوارثون الجنة. 
11- الذين يرثون أعلى منازل الجنة وأوسطها، وهي أفضلها منزلاً، هم فيها خالدون، لا ينقطع نعيمهم ولا يزول.  


3) توثيق سورة المؤمنون : 
السورة : سورة المؤمنون 
نوعها : مكية تعالج أصول الدين من التوحيد - البعث والرسالة 
مطلعها : قد أفلح المومنون 
عدد آياتها : 118آية 
ترتيبها في القرآن الكريم : 23 
ترتيبها بين السور : جاءت بعد سورة الحج وقبل سورة النور 
سبب تسميتها: سميت باسم المؤمنون إشادة لهم بفضائلهم الكريمة التي استحقوا بها ميراث الفردوس . 
سبب نزولها : ورد في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم رفع يديه إلى السماء ، فقال :(اللهم زدنا ولا تنقصنا وأكرمنا ولا تهنا وأعطنا ولا تحرمنا وآثرنا ولا تؤثر علينا) ثم قال بعد ذلك : ( لقد أنزلت علينا عشر آيات من أقامهن دخل الجنة)، ثم قرأ: ( قد أفلح المومنون...) إلى عشر آيات 

3) مضامين النصوص: 
الآيات 1-11 من سورة المؤمنون: 
أشاد الله تعالى في هذه الآيات الكريمات بصفات المؤمنين الجليلة التي استحقوا بها ميراث جنة الفردوس. 

الاستنتاج: 
مفهومي العقيدة والشريعة اصطلاحا: 
العقيدة: هي الإيمان الجازم الذي لا يخالطه شك بالله تعالى، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، وسائر ما ثبت من أمور الغيب في كتاب الله، أو أخبرنا به على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، كعقيدة وجود الله تعالى، وعقيدة بعث الرسل...الخ.وبعبارة أخرى ترادف العقيدة الإيمان وأركانه الستة، وهي إذا صلحت في المسلم صلحت جميع عباداته ومعاملاته. 

أما الشريعة: فهي كل الأحكام والنظم وغيرها من التكاليف الشرعية المنظمة لعلاقة الإنسان بربه، وبكل المخلوقات. 

مميزات الشريعة: اليسر – الرحمة – شاملة لكل شؤون الحياة – صالحة لكل زمان ومكان- وملائمة للفطرة البشرية السليمة. 

العلاقة بين العقيدة والشريعة: هما من مكونات الدين الإسلامي، لا يمكن فصل إحداهما عن الأخرى، تتجلى العلاقة بينهما في كون العقيدة هي أساس الدين الإسلامي، والأصل الذي تقوم عليه الشريعة، ويعتبر الالتزام بهذه الأخيرة نتيجة الإيمان الصحيح بالعقيدة.  
     الدرس رقم 1     الدرس رقم 2

     الرجوع
   
                                      الإسلام عقيدة وشريعة 
1- العقيدة :
أ- مفهمومها :
العقيدة لغة هي الربط المحكم بين شيئين ، و تطلق اصطلاحا على كل ما يعتقده المؤمن ويصدق به تصديقا جازما من الإيمان بالله تعالى وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره .وهي  واحدة بين جميع الأنبياء والرسل .عامة لكل الناس .

ب-أهدافها :
* تطهير باطن الإنسان عقلا وقلبا من الشك والشُبَه والوثنية والخرافات ...
* تحقيق السكينة والطمأنينة النفسية


2- الشريعة :
أ-  مفهمومها :
الشريعة لغة الطريقة والمنهاج وفي الاصطلاح هي مجموعة من القوانين والأحكام التي سنها الله تعالى لعباده لتنظيم شؤون حياتهم وعلاقتهم بخالقهم . وتشمل مجالات ثلاث : العبادات ، المعاملات والأخلاق .

ب-أهدافها :
تهدف الشريعة إلى تنظيم حياة الناس وعلاقتهم  بربهم وبأنفسهم وبالآخرين  وفق شرع الله تعالى وحمايتهم من الظلم والفوضى  .

 3 – العلاقة بين العقيدة والشريعة :
ترتبط العقيدة بالشريعة في دين الإسلام ارتباطا وثيقا بحيث لا يمكن فصل إحداهما عن الأخرى ، غير أن العقيدة تعتبر الأصل الذي تقوم عليه الشريعة ، في حين يعتبر الالتزام بالشريعة ثمرة للإيمان الصحيح .
إذن فالعلاقة بينهما علاقة تكامل وترابط فلا إسلام بلا إيمان ولا دين بلا قيام بما شرع 
الله من أحكام.
نصوص الانطلاق:
يقول الله تعالى:" آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ﴿285﴾ "  سورة البقرة 

ويقول أيضا:" ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ﴿18" سورة الجاثية


توثيق النصوص:
تعريف سورة الجاثية: سورة الجاثية مكية , عدد آياتها 37 ترتيبها في المصحف الشريف 45 , نزلت بعد سورة الدخان.
سميت بهذا الإسم لذكرها أهوال يوم القيامة حيث يجثوا الناس على ركبهم في انتظار الحساب. 


الشروح: 
فاتعها: أي الزم طريق الشريعة الإسلامية وتمسك بها.


مضامين النصوص:
1-تقرر الأية الكريمة أن الرسول صلى الله عليه وسلم والمومنون معه آمنوا بالله وبملائكته وكتبه ورسله جميعا , والتزموا طريق الحق.
 2-أمر من الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم باتباع شريعة الإسلام وعدم اتباع آراء الذين لا علم لهم.


استنتاج:
أ- مفهوم العقيدة والشريعة والسلوك:
العقيدة :هي كل ما يصدق به القلب ويجزم به كالإيمان بالله تعالى وملائكته وكتبه....
الشريعة :هي مختلف الأحكام والتكاليف التي أمر الله بها عباده وهي تنقسم إلى عبادات  مثل الصلاة,ومعاملات مثل البيع والشراء.
السلوك:هي الأخلاق التي ينبغي أن يتحلى بها الإنسان المسلم.

ب-تكامل الجوانب الثلاثة مع بعضها البعض:
لايمكن لأي مسلم أن يتخلى عن أي جانب من الجوانب الثلاثة:
- العقيدة,الشريعة, السلوك. أو يهمله على حساب الآخر لأن بها جميعها يصبح الإنسان مؤمنا مسلما.
فالعقيدة تدفع الشخص إلى قبول كل ما يجيء من أحكام وتشريعات عن الله تعالى , وتجعله يتحلى بمكارم الأخلاق التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم.
فهذه الجوانب الثلاثة تحدث توازنا كاملا لدى الإنسان المسلم فهو لايفرط في حق الله تعالى أو حق نفسه أو حق الناس أو حق المخلوقات الأخرى.
     الدرس رقم 1     الدرس رقم 2

     الرجوع
   
                                                    بين العقيدة والشريعة
دين الله عقيدة وشريعة: فالعقيدة هي الإيمانيات والمعتقدات، وهذه اتفق عليها كل المرسلين، فما من نبي إلا وقد قال لقومه (اعبدوا الله ما لكم من إله غيره).
فعقيدة الأنبياء أجمعين هي توحيد رب العالمين: توحيده ربا خالقا، وإلها معبودا، وحكما مقسطا، لم تختلف في ذلك رسالاتهم على مر العصور وتتابع الدهور.
فهذا نوح قال الله عنه: (لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ) (لأعراف:59)
وقال عن هود: (وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُفْتَرُونَ) (هود:50)
وكذا صالح: (وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ)(لأعراف: 73)
وهو ما قاله شعيب أيضا لقومه مدين: (يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَارْجُوا الْيَوْمَ الآخِرَ وَلا تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ) (العنكبوت:36)
وهي دعوة إبراهيم أبي الأنبياء حين قال لأبيه وقومه: (إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ، إِلا الَّذِي فَطَرَنِي) (الزخرف:26،27) وهو معنى لا إله إلا الله
وهذا يوسف يقول لمن معه في السجن: (أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ)(يوسف: من الآية39)"
وقد جمع الله ذلك كله في قوله: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاعْبُدُونِ) (الأنبياء:25)
فاتفقت رسالات المرسلين على توحيد رب العالمين، ودعوة الناس لعدم الإشراك به في ربوبيته فلا يدعى معه غيره، ولا يسأل سواه؛ فالملك كله بيديه والأمر كله إليه. وكذلك لا يشرك به في إلوهيته فلا يخاف ولا يرجى إلا الله، ولا يذبح ولا ينذر إلا له، فلا رب غيره ولا معبود سواه.
إخوة لعلاتومع العقائد كانت الشرائع التي تنظم حياة الناس فتحل لهم ما يحله الله، وتحرم عليهم ما حرمه، وتأمرهم بما يحب الله، وتنهاهم عما يبغضه الله.
ولئن كان النبيون قد اتفقوا في العقائد والإيمانيات إلا أنهم اختلفت شرائعهم بحسب حاجة الناس في أزمانهم وحسب ما ينصلح به الحال في وقتهم؛ ولذلك قال تعالى: (لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً)(المائدة: 48)، وقال: (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكاً لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ)(الحج: 34)، وقال أيضا: (لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكاً هُمْ نَاسِكُوهُ)(الحج: من الآية67)، وهو معنى قوله صلى الله عليه وسلم: [الأنبياء إخوة لعلات، أمهاتهم شتى، ودينهم واحد] (رواه البخاري)، بمعنى أن عقيدتهم واحدة وشرائعهم متعددة.
وكما أمر الله الناس أن يتبعوا أنبياءهم في عقيدتهم والإيمان بالله ربا خالقا، وإلها معبودا، كذلك أمرهم أن يتبعوا شرائعهم ويؤمنوا بالله حكما مقسطا ومشرعا واحدا.
إن إثبات الحاكمية والسلطان والتشريع لله وحده وإفراده بذلك لا يقل أهمية بحال عن إثبات الربوبية والإلهية له وإفراده بها، بل هذه من تلك.. فالرب الذي خلق ورزق وأحيا وأمات وملك ودبر، ومازال كذلك ولن يزال، يجب أن يكون هو الإله المعبود وحده، وهذا الإله هو الذي يستحق وحده أن يأمر فيطاع ويشرع فلا يعصى. (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) (لأعراف:54)
وقال تعالى في سورة القصص: (وَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (القصص:88)

 وقال يوسف عليه السلام: (يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ، مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ أَمَرَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ) (يوسف: 39، 40) 
وكلام سيدنا يوسف واضح جدا في كون الحكم لا ينبغي أن يكون إلا لله، فهو أسلوب حصر وقصر بما وإلا، فلا حكم لأحد إلا لله سبحانه.
وقوله: (إِنِ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ أَمَرَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ) يدل على أن التسليم لله في حكمه نوع من أنواع العبادة من أشرك فيها مع الله غيره فهو مشرك، كما أن من أشرك بالله في ربوبيته غيره بسؤال أو دعاء أو عبد معه سواه بذبح أو نذر أو أي نوع من أنواع العبادة كان مشركا بالله العظيم.
وإنما كان هذا شركا بالله لأن هؤلاء رفضوا قوامة الله وسلطانه، وقبلوا قوامة غيره وسلطانهم فتنكبوا عن معنى الإسلام الذي هو الاستسلام الكامل والاتباع التام والطاعة الكاملة لله ولأمره ولحكمه.
إن القرآن الكريم كما قرر موضوع  الربوبية والإلهية في وضوح تام وبيان شاف كاف، كذلك جاء في هذا الأمر "استحقاق الله بالانفراد بالحكم" آيات بينات، وحجج واضحات تبلغ عقل كل سامع حتى لا يكون هناك عذر لمعتذر أو فرصة لتأويل متلاعب أو حجة لمخالف معاند.
فأمر الله نبيه أن يحكم بين الناس بما أنزل الله فقال: (فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ )(المائدة: 48)، وقال: (وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ)(المائدة: من الآية49)، وقال: (ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ) (الجاثـية:18)

ثم أمر الناس أن يطيعوه عليه السلام في كل أمره، وأن يردوا اختلافهم، إذا اختلفوا، إلى الله وإلى رسوله دون غيرهما.. فقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً) (النساء:59) 
وقد اتفق أهل العلم على أن الرد لله أي لكتابه، وللرسول أي إليه في حياته أو إلى سنته وشرعته بعد وفاته.
ونفى الله الإيمان عن من لم يحتكم لأمر رسوله وحكمه الذي هو حكم الله تعالى، بل ولا يكون في نفسه أي حرج من هذا الحكم بل ويسلم له تسليما: (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (النساء:65)

وأخبر سبحانه أن كل حكم غير حكمه إنما هو جاهلية واتباع للهوى: (أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) (المائدة:50)، (فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدىً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (القصص:50)
واتباع الهوى أصل الضلال كما قال تعالى لداود عليه السلام: (يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ) (صّ:26)

إن عدم قبول أمر الله وشرع الله، والاعتراض على هذه الشريعة الغراء دليل على مرض قلوب من يفعلون ذلك، وهذا ما حكاه الله عنهم في كتابه القويم فقال سبحانه: (وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ ، وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ ، وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ ، أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ، إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ، وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ) (النور:47،52)

(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً ، وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً ، فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلا إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً ، أُولَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً) (النساء:60،63)

وما يزال المرض يتمكن من قلوبهم ويطفح على ألسنتهم حتى يخرجوا من دين الله بالكلية ويرتدوا مرة أخرى إلى حمأة الجاهلية كما قال عز من قائل: (إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ ، ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ ، فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ ، ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ) (محمد:26، 28)
 إن الله أنزل شريعته ليحكم بها في ملكه وبين خلقه، وإنما أنزلها ليسعد بها أصحابها وأتباعها، ويصلح لهم أمر دنياهم وأخراهم، فمن قبل من الله أمره فلن يضل في الدنيا ولن يشقى في الآخرة، وإنما الضلال والشقاء على من أعرض عن شرعه وهديه قال تعالى: (فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى ، وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ، قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً ، قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى ، وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآياتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى(طـه:123،127)
يتم التشغيل بواسطة Blogger.