Breaking

انشاء المحميات الطبيعية


يقصد بالمحمية الطبيعية أى مساحة من الأرض أو المياه الساحلية أو الداخلية تتميز بما تضمه من كائنات حية نباتات أو حيوانات أو أسماك أو ظواهر طبيعية ذات قيمة ثقافية أو علمية أو سياحية أو جمالية ويصدر بتحديدها قرار من رئيس مجلس الوزراء بناء على اقتراح جهاز شئون البيئة بمجلس الوزراء

المحتوى
تعاريف عامة
1 - أهداف المحميات الطبيعية
2 - أنواع المحميات:
1 - المحمية الطبيعية العلمية
2 - محمية الحياة البرية
3 - محمية الإنسان والمحيط الحيوي
4 - المنتزه الوطني
5 - المحمية الشاطئية البحرية
6 - المحمية الوقائية
7 - محمية التراث الطبيعي العالمي
8 - محمية طبيعية ذات أهمية خاصة
3 - المسؤوليات التنظيمية للمحميات الطبيعية

تعاريف عامة
من خلال هذه التعاريف سنعرج على مجموعة من التعارف التي لها علاقة بالموضوع قبل الخوض فيه.
* التنوع الحيوي( البيولوجي)
* النظام البيئي:
* المحمية الطبيعية Natural Reserve ، Protected Area
* الموائل Habitats
* الأنواع المهددةEndagered Species
* الموارد الحيةBiological Resources
*التنمية المستدامة Sustainable Development
* المصادر الوراثية Genetic Resources
* السياحة البيئية Eco-tourism

تعاريف عامة
التنوع الحيوي( البيولوجي):
عرفت الاتفاقية الدولية للتنوع الحيوي(البيولوجي)المنبثقة عن قمة الأرض(الريو1992) هذا التنوع بأنه التنوع في الكائنات الحية( النباتية،الحيوانية،الأحياء الدقيقة) والقاطنة لكل الموائل ( الغابية، السهبية، البوادي، الصحارى.......) والمائية (البحرية والعذبة) والمنظومات البيئية. ويشمل هذا التعريف التنوع داخل الأنواع، والتنوع بين الأنواع والنظم البيئية. وبشكل أبسط يعرف التنوع الحيوي (البيولوجي) بأنه الكائنات الحية الكونية متضمنة تركيبها الوراثي الذي هو سبب وجودها وتشكلها.
يمثل التنوع الحيوي(البيولوجي) الرأسمال والمورد الحيوي الطبيعي الوحيد القابل للتجدد في الكرة الأرضية وهو أساس الوجود المادي والمعنوي للإنسان فهو مصدر غذاءه ودواءه ورفاهيته ومنه يتعلم الإنسان المعاني الأخلاقية والجمالية والروحية والثقافية العميقة وفي أحضان هذا التنوع ينمو الفرد ويترعرع ويستلهم كل نشاطاته وابتكاراته الجسدية والذهنية.

* النظام البيئي:
وهو النظام المحدود في الزمان والمكان ويضم:
مكونات حية: مجموعة من الكائنات الحية النباتية والحيوانية تشكل جزءاً من التنوع الحيوي (البيولوجي).
مكونات غير حية: وتتمثل في المركبات العضوية وغير العضوية والعوامل الفيزيائية ( المناخ، الرطوبة،الرياح، الحرارة.....) وهي ما تسمى بالبيئة الكيميائية الفيزيائية.
وترتبط مكونات النظام البيئي فيما بينها بعلاقات وثيقة متبادلة لا يمكن فصلها أو استبعاد أي عنصر يدخل في حلقاتها أو سلاسلها.
* المحمية الطبيعية( Natural Reserve ، Protected Area ):
وهي مساحة أرضية أو مائية تتميز بالغنى الواضح بالتراث الطبيعي (التنوع النباتي والحيواني والأحياء الدقيقة) تتعايش فيما بينها وفق نظام أو نظم بيئية معينة وقد يكون بعضها معرضاً للتدهور، تخصص هذه المنطقة لحماية الأحياء التي تقطنها بحيث تكون هذه الحماية هي المنظم للعلاقة بين النشاطات البشرية والمواقع الحيوية وخاصة السكان القاطنين في المحمية أو حولها، والذين سبق لهم الاستفادة من مواردها الطبيعية المتعددة.

* الموائل Habitats: وهي المواقع الطبيعية التي تعيش فيها الأحياء النباتية والحيوانية وخاصة الفطرية منها بما في ذلك العوامل المناخية والتربة والنظم البيئية تؤمن الغذاء والمأوى.
* الأنواع المهددةEndagered Species : وهي جميع الأنواع النباتية أو الحيوانية التي كانت وافرة العدد في الماضي وتناقصت أعدادها نتيجة للنشاطات البشرية من زراعة وقطع ورعي وتخريب للموائل الطبيعية.
* الموارد الحيةBiological Resources : وهي الأحياء النباتية والحيوانية ذات الفائدة الاقتصادية أو التي يمكن أن يكون لها فائدة مستقبلية ( نباتات طبية ،عطرية، تزينية، رعوية، منكهات، طرائد، صيد تجاري،جمالية،حماية بيئية، مكافحة عوامل التعرية ...).

*التنمية المستدامة Sustainable Development: وهي إمكانية تحقيق واستمرار التنمية الاقتصادية والاجتماعية للأجيال الحالية والمستقبلية دون استنفاذ الموارد الحيوية الطبيعية.
* المصادر الوراثية Genetic Resources: وهي النباتات والحيوانات البرية ذات القرابة مع النباتات المزروعة أو الحيوانات المدجنة أو الأصناف النباتية والحيوانية ذات الفائدة الاقتصادية والتي يمكن استثمارها في التحسين الوراثي للنباتات المزروعة أو الحيوانات المدجنة.

* السياحة البيئية( Eco-tourism ):
السياحة البيئية هي سياحة التمتع الملتزم بالطبيعة ومكوناتها، وهي التي تتم دون الإخلال بالنظم البيئية ودون أي تأثير سلبي على مكونات التنوع الحيوي.
ويركز فيه السائح البيئي على التمتع بمشاهدة النظم البيئية ومكوناتها الحية الحيوانية والنباتية في موئلها لطبيعي وليس في الأسر كمراقبة الطيور مثلاً، كما يمكنه القيام ببعض أنواع الرياضة كالمشي وتسلق الجبال والغطس والصيد المنظم والمدروس (في بعض أنواع المحميات) حيث تتوفر هذه الكائنات بأعداد تضمن استمرارية تواجدها. كما يمكنه التمتع بالمزايا التاريخية والثقافية والتراثية التي تميز الموقع.
1- أهداف المحميات الطبيعية:
يهدف إعلان وتأسيس وإدارة المحميات عموماً إلى:
الحفاظ على العمليات البيئية (الإيكولوجية) التي ترتبط باستمرارية الحياة وبقاء الإنسان، وذلك من خلال حماية الأنواع النباتية والحيوانية الموجودة وخاصة المهدد منها بالانقراض والذي يشكل أضعف الحلقات في السلسلة الغذائية من حيث الواقع وبنفس الوقت أقواها من خلال أهميته وضرورة الحفاظ عليه.
البحث العلمي في مجال الأحياء والنظم البيئية.
صون وحفظ المصادر الوراثية النباتية والحيوانية الوطنية.
الاستخدام المستدام للموارد الحيوية والنظم البيئية الطبيعية.
الاستثمار السياحي البيئي للمحمية بالشكل الذي لا يؤثر سلباً على مكوناتها الحيوية.
التربية وزيادة الوعي الجماهيري بأهميـة الأحياء.
الحفاظ على التراث الوطني في استثمار الموارد الطبيعية المتجددة والتراث الطبيعي وصيانتهما.
2 - أنواع المحميات:
المحمية الطبيعية العلمية
محمية الحياة البرية
محمية الإنسان والمحيط الحيوي
المنتزه الوطني
المحمية الشاطئية البحرية
المحمية الوقائية
محمية التراث الطبيعي العالمي
محمية طبيعية ذات أهمية خاصة
1 - المحمية الطبيعية العلمية (أبحاث علمية)Strict Nature Reserve
-1 تعريف: وهي مساحة أرضية أو مائية أو كليهما تتميز بنظم بيئية أو ملامح شكلية أو تضم أحياء متميزة أو متوطنة و تشكيلات جيولوجية، تخصص هذه المساحة للحفاظ على هذه المزايا أو إحداها بعيداً عن كل النشاطات والمؤثرات الإنسانية.
1 -2 أهداف المحمية:
حماية الموائل والنظم البيئية والأنواع بحيث تكون أقرب ما يمكن إلى طبيعتها الفطرية.
صون المصادر الوراثية الحية الطبيعية.
صون العلاقات البيئية الأساسية.
الحفاظ على التشكيلات الجمالية الطبيعية.
ضمان حماية أنماط من البيئة الطبيعية للقيام بالبحث العلمي ومراقبة التغيرات البيئية الحيوية.

1-3 المبررات :
التفرد بنظام بيئي معين.
وجود أنواع نباتية وحيوانية ذات أهمية وطنية أو إقليمية أو عالمية مهددة.
وجود تشكيلات جيولوجية متميزة.
الغنى المتميز بالتنوع الحيوي.
1-4 الشروط التنفيذية:
1-4-1- تغلق المحمية الطبيعية العلمية أمام عامة الناس وأمام كل أنواع السياحة.
1-4-2- وتكون مفتوحة فقط للبحث العلمي وبشكل منظم ومراقب بعد الحصول على الموافقة اللازمة من الجهات الوصائية التي تدير المحمية.
1-4-3- أن تتناسب مساحتها بما يضمن وحدة نظمها البيئية وبما يحقق الأهداف التي حميت من أجلها.
1-4-4- وقف النشاطات البشرية في حال وجودها.
2 - محمية الحياة البرية Reserve Wilderness:
2-1 تعريف: وهي مساحة أرضية أو مائية أو كليهما (سبخات، أنهار، حوائج، بحيرات...) لم يجر عليها أي تعديلات (unmodified غير معدلة ) أو معدلة بشكل طفيف، وتحتفظ بخصائصها الطبيعية، ولا يوجد فيها أي سكن دائم يتعارض مع أهداف المحمية، وتحمى وتدار لحفظ حالتها الطبيعية.
2-2 أهداف المحمية:
2-2-1- صون النظم البيئية وخصائصها الطبيعية الجوهرية ( النباتية والحيوانية).
2-2-2 تحقيق التوازن بين احتياجات المجتمعات البشرية والنظم البيئية الطبيعية.
2-2-3- تأمين فرصة للأجيال القادمة لاكتساب المعرفة والتمتع بالمناطق التي لم تتعرض للنشاطات البشرية بشكل كبير ولفترة طويلة من الزمن.

2-3 المبررات:
2-3-1 تمتع المنطقة بخصائص طبيعية متميزة قادرة على الاستمرار في حال إدارتها السليمة وتغيب عنها النشاطات البشرية السلبية.
2-3-2 يجب أن تمتلك المنطقة على ملامح بيئية وجيولوجية وجغرافية ذات أهمية علمية ، تربوية، جمالية ، تاريخية.
2-4 الشروط التنفيذية:
2-4-1 الممنوعات:
2-4-1-1 كافة النشاطات البشرية التالية:
الصيد بأنواعه وبكافة الوسائل مهما كانت.
الرعي بأنواعه ومهما كانت درجة الحمولة الرعوية.
إقامة أي منشآت مهما كانت غايتها باستثناء ما يخدم الإدارة السليمة للمحمية وبما يتناسب مع بيئة المحمية.
أي نشاطات بشرية تؤدي إلى تخريب النظام البيئي أو مكوناته.

2-4-2 المسموحات:
2-4-2-1 الزيارة بغاية البحث العلمي بعد الحصول على الموافقة اللازمة من الجهة الوصاية المسؤولة عن إدارة هذه المحمية.
2-4-2-2 تنفيذ برامج السياحة البيئية وفق شروط وقواعد إدارة المحمية.
3- محمية الإنسان والمحيط الحيوي Biosphere Reserve:
3 -1 التعريف: وهي مساحات كبيرة من النظم البيئية الطبيعية، تحمى من أجل الارتقاء بالعلاقة المتوازنة بين الإنسان والطبيعة.
3-2 أهداف المحمية:
3-2-1 الحماية والحفظ لضمان صون النظم البيئية البرية والبحرية والأنواع والتنوع الوراثي والمناظر الجمالية.
3-2-2 النهوض بالتنمية الاقتصادية على المستوى المحلي بحيث تتسم بالاستدامة بيئياً واجتماعياً وحضارياً.
3-3-3 دعم أنشطة البحوث والرصد والتدريب على قضايا الحماية والصون والتنمية المستدامة.

3-3 المبررات:
غالباً ما تغطي هذه المحميات مجموعة كبيرة ومتباينة من المناطق الطبيعية التي تأثرت بضغوط النشاطات الإنسانية. لذلك يجب أن يحقق الموقع المقترح كمحمية إنسان ومحيط حيوي النقاط التالية:
3-3-1 أن يمثل نظاماً بيوجغرافياً رئيسياً يشمل تدرجاً من التدخلات البشرية الحالية.
3-3-2 أن يحتوي على مناظر طبيعية ونظم بيئية وأنواعاً نباتية وحيوانية تحتاج إلى الحماية.
3-3-3 أن تهيئ فرصاً للتنمية المستدامة.
3-3-4 أن تتميز بقدرتها على تحقيق أهداف محميات الإنسان والمحيط الحيوي.
3-3-5 أن تحقق نظاماً مناسباً للنطاقات الثلاث وأن تسمح الترتيبات التنظيمية للسكان المحليين بالمشاركة الفعالة في إدارة المحمية.

3-4 الشروط التنفيذية:
لتحقيق هذا النمط من المحميات تقسّم المحمية إلى ثلاث نطاقات هي:
3-4-1 المنطقة المركزية: وتهدف إلى توفير حماية طويلة الأمد لما تمتلكه من نظم بيئية طبيعية وما تحتويه من أنواع حية نباتية وحيوانية، ويجب أن يكون هذا النطاق من الإتساع بحيث تحقق أهداف الحماية والصون.
وتكون المنطقة المركزية محمية تماماً من كافة النشاطات البشرية عدا أنشطة البحوث العلمية والرصد والمراقبة.
ملاحظة: يمكن في حالات عديدة تحديد عدد من المناطق المركزية في محمية واحدة وذلك لضمان تمثيل تشكيلة النظم البيئية التي تمتلكها.
3-4-2 المنطقة الواقية (العازلة): وتحيط هذه المنطقة عادة بالمنطقة المركزية وتلاصقها ويتم فيها تنظيم الأنشطة بحيث لا تعوق هذه الأنشطة أهداف الصون والحماية في المنطقة المركزية بل تساعد على حمايتها. يمكن لهذه المنطقة أن تكون منطقة للبحث التجريبي كـ:
استكشاف وسائل إدارة الغطاء النباتي الطبيعي أو الغطاء الحيواني وذلك لتحقيق النوعية العالية من الإنتاج.
إعادة تأهيل المناطق المتدهورة.
دعم وحماية القيم والتقاليد البيئية المحلية الموروثة عبر الأجيال.
نشاطات متطلبات التعليم والتدريب والسياحة والترفيه.

3 – 4-3 المنطقة الانتقالية: وهي المنطقة الخارجية التي يمكن أن تحيط بالمنطقة العازلة. ويمكن في هذه المنطقة تنفيذ مختلف الأنشطة الزراعية المنظمة وغيرها من النشاطات دون تعريض الموارد الطبيعية في هذه المنطقة إلى خطر التدهور والانقراض، وتعمل المجتمعات البشرية المحلية والجهات المعنية والجمعيات الأهلية والمنظمات وغيرهم من المستفيدين على إدارة الموارد الحيوية المحلية وتنميتها تنمية مستدامة لصالح السكان المحليين.وتعتبر المنطقة الانتقالية ذات أهمية اقتصادية واجتماعية بالغة لتحقيق التنمية الوطنية.

4- المنتزه الوطني National Park:
4-1 تعريف: وهي مساحة واسعة من الأرض أو الماء أو كليهما وتتميز بخصائص بيئية أو جيولوجية أو جمالية أو بغطائها النباتي، وقد تكون على شكل أراضي رطبة أو مائية ( بحيرات، أنهار ).
4-2 أهداف المحمية:
4-2-1 ضمان تكامل وسلامة عناصر النظم البيئية لنظام بيئي للأجيال الحالية والمستقبلية.
4-2-2 منع الإستغلال المؤثر سلباً على أهداف إعلان الموقع كمنتزه وطني.
4-2-3 حصول الزائر على فرص التمتع بالنواحي الجمالية الطبيعية والعلمية والثقافية والإبداعية كجزء من التناغم البيئي الاجتماعي.
4-3 الشروط التنفيذية:
4-3-1 الممنوعات: يمنع في المنتزه الوطني النشاطات التالية:
- الصيد بأشكاله.
- جمع النباتات أو أسر الحيوانات.
التعديات على الغطاء النباتي مهما كان حجمها.
النشاطات المزعجة للسلوك الطبيعي للحيوانات.
بناء المنشآت الإسمنتية والإسفلتية بكل أنواعها باستثناء مبنى إدارة المنتزه وخدماته.




-3-2 المسموحات :
4-3-2-1 يمكن للمنتزه الوطني أن يفتح أمام السياحة المنظمة أو النشاطات الترفيهية الأخرى (المشي، تسلق الجبال، السباحة، التزلج ........... ).
4-3-2-2 الاستفادة منه لأهداف وغايات علمية وتعليمية بعد الحصول على الموافقة اللازمة من الجهات الوصائية التي تدير المحمية.
5- المحمية البحرية -الشاطئية Marine-Coastal Reserve:
5-1 تعريف: وهي جزء من البيئة الشاطئية أوالبحرية الوطنية أو كليهما معاً تخضع لقوانين وأنظمة وطنية تؤمن حماية النظم البيئية البحرية والشاطئية ومكوناتها بما في ذلك الملامح التاريخية والتراثية .
5-2 أهداف المحمية:
5-2-1 الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومكونات التنوع الحيوي الشاطئي والبحري.
5-2-2 حماية الأنواع المهدد بالانقراض وإعادة تأهيلها
5-2-3 الاستفادة من الموقع لأغراض بحثية وتعليمية وتوعوية .
5-2-4 حماية الموارد التراثية والتاريخية.
5-2-5 تحقيق فوائد اقتصادية واجتماعية.
5-2-6 تنفيذ برامج السياحة البيئية المنظمة.

5-3 المبررات:
5-3-1 حماية الموارد الحيوية البحرية من الأخطار التي تحدثها النشاطات البشرية على البيئة البحرية كتدمير الشعاب المرجانية أو الموائل البحرية ومكوناتها.
5-3-2 حماية الموارد التراثية والتاريخية والتي يشمل المواقع الأثرية والسفن الغارقة وكذلك المناطق التي تحتوي على تراث متميز.
5-4 الشروط التنفيذية:
5-4-1 الممنوعات:
- الصيد البحري الجارف.
- إفراغ النفايات بأنواعها.
- حركة النقل البحري.
- الصيد التجاري.
- تشييد الأبنية بأنواعها.
- التنقيب الجيولوجي بأنواعه.
5-4-2 المسموحات:
5-4-2-1- السياحة البيئية المنظمة ( الغطس ،قوارب نزهة خفيفة ،........ )
5-4-2-2 - صيد الصنارة.
5-4-2-3- البحث العلمي المنظم بعد الحصول على الموافقة اللازمة من الجهة الوصائية التي تدير المحمية .

6- المحمية الوقائية:
6-1 التعريف: وهو موقع واسع يمكن أن يكون أجرداً أو ذو نسبة تغطية نباتية وحراجية متدنية ويتعرض لأخطار طبيعية أو بشرية ويتطلب الحماية وإعادة التأهيل.
6-2 أهداف المحمية:
6-2-1 حماية النظم البيئية والعناصر المكونة لها من التدهور.
6-2-2 تثبيت التربة الخصبة والتشكيلات الجيولوجية وحمايتها من التعرية.
6-2-3 إعادة تشجير الموقع بالأنواع النباتية الملائمة.
6-2-4 توفير الظروف المناسبة للتجدد الطبيعي.
6-2-5 الحفاظ على المناظر الطبيعية.

6-3 المبررات:
6-3-1 تعرض النظم البيئية وبعض مكوناتها للتدهور.
6-3-2 انقراض بعض الأنواع التي كانت تقطن الموقع.
6-3-3 الأخطار الطبيعية أو البشرية.
6-4 الشروط التنفيذية:
6-4-1 الممنوعات:
- منع كل النشاطات البشرية لمدة عشر سنوات من تاريخ الإعلان.
- منع شق الطرقات بكافة أشكالها.
6-4-2 المسموحات:
البحث العلمي بعد الحصول على الموافقة اللازمة من الجهة الوصاية التي تدير هذه المحمية.
- إعادة تأهيل المحمية بالأنواع الطبيعية المحلية التي كانت سائدة.
- السياحة البيئية بعد عشر سنوات من الحماية.
7- محمية التراث الطبيعي العالمي World Natural Heritage Sites:
7-1 التعريف: وهي محمية تحتوي على الأشكال الطبيعية التي تعتبر ذات أهمية عالمية أصلية.
7-2 أهداف المحمية:
7-2-1 حماية النظم البيئية ومكوناتها والتشكيلات الطبيعية والجيولوجية.
7 -2-2 الحفاظ على جزء من التراث الطبيعي العالمي.
الشروط التنفيذية:
ينطبق عليها ما ورد في المنتزهات الوطنية.
8- المحمية الطبيعية ذات الأهمية الخاصة:
8-1 التعريف: مساحة محدودة من الأرض أو المياه أو كليهما معاً تحتوي على نظام بيئي أو أنواع حية فريدة لاتوجد في أماكن أخرى على المستويين الوطني والدولي.
8-2 أهداف الحماية:
8-2-1 الحفاظ على الميزات البيئية الموجودة في المحمية.
8-2-2 حماية الأنواع الحية المميزة والفريدة.
8-3 المبررات:
8- 3-1 التميز بالتفرد بوجود كائن حي أو أكثر مهدد بالإنقراض أو متوطن.
8- 3-1 التفرد بوجود كائن حي أو أكثر ذو اهمية وطنية أو عالمية.
8-4 الشروط التنفيذية:
8-4-1 الممنوعات:
- كافة النشاطات البشرية مهما كانت.
8-4-2 المسموحات:
البحث العلمي بعد الحصول على موافقة الجهة الوصائية التي تدير المحمية.
ملاحظة: تنحصر الاستفادة من المحمية بالعمل على إكثار وإعادة تأهيل الأنواع المميزة للمحمية وحمايتها من الانقراض.
5- المسؤوليات التنظيمية في المحميات الطبيعية:
الملكية: تعود ملكية هذه المحميات الطبيعية إلى الجهة الوطنية التي قامت بإعلانها ذات الوصاية القانونية عليها.
المراقبة: تعتبر الجهة التي قامت بإعلان المحمية إضافة إلى وزارة الدولة لشؤون البيئة هي الجهات المعنية بمراقبتها ومتابعة تنفيذ خططها الإدارية والفنية. كما يمكن للمؤسسات العلمية البحثية والجمعيات البيئية الأهلية أن تشارك في المراقبة والحماية
يتم التشغيل بواسطة Blogger.